RSS

(( كلا إن معي ربي سيهدين ))

كلا…إن معى ربى سيهدين

 

هل قلتها يوما….حتما رددتها….ولكن هل ترددت فى أنحائك
بنفس تلك القوة التى رددها بها النبى موسى عليه السلام….
معه أناس حديثى عهد بدينه…..خلفه فرعون وجنوده….وهم قلة قليلة….يفرون…
خوفا من أن يلحقهم فرعون بجنده….يهربون بدينهم…..ثم وهم على حال هلعهم من أن يلحق بهم فرعون…
إذ فجأة ذاك البحر أمامهم….. تملك اليأس منهم….

فى شدة البلاء….قد يتملكك اليأس…تعصف بقلبك رياح الحيرة والتردد….
هل أنا وحدى…هل ربى غاضب عنى فلا يجيبنى
هل وهل…؟؟؟ ومئات الأسئلة الحيرى…..هم كذلك ….قالوا إنا مدركون سيدركنا فرعون…
أسقط فى أيديهم….ولكن….هل تملكت هذه البلبلة من شخص فى قلبه شدة اليقين بالله
هل تردد عندما كان فى شدة المأزق…..لمّا نطقوها….بيأس….كأنما هو ينفى هذا بشدة….قائلا
كلا……كلا….
لا تفكرون بهذا…..إن معى ربى…سيهدين….سيرشدنى الله….هو معى…
ولازال البحر أمامه….فلما وجد الله تلك الثقة فى قلب نبيه به….لم يخزله….
فأنقذه بمعجزة……من كان يتصور حتى فى الأحلام….أن البحر الهائج بالمياه فجأة ينقسم لجبلين عظيمين
يمرون من بينها…..هى قوة الثقة بالله فى ترديد الكلمة….هو رددها ليس بلسانه فقط….

بل كل ذرة فى جسده نطقتها…..وشعرتها….وصدقت بها….

قد تكون مررت فى حياتك بمشكلات لا تدرك لها حل….
فتنطق بيأس..لا أجدها تحل سوى بمعجزة….
هل مشكلتك مهما عظمت….سيُعجِز الله حلها….والله ولا تسبب شئ حتى، وحلها عنده أهون ما يهون…
هو فقط اختبار ….ليظهر قوى الثقة بالله….الذى يظل على يقين بأن الله معه مهما حدث….

مهما طال بلاءه يظل على يقين أن الله هوه وحده من سينقذه….
عن ذلك الذى لما طال بلاءه….أعلن الإستسلام….بكلمات شرك….أو بتردد أو بكلمات يأ
نحو…صبرت ودعوت ولم يستجب الله…..هو ذا الفرق الجلى بين الفردين….
هل وضعك أقدامك فى الجنة بالشئ الهين….كلا….ستُختبر مئات المرات…لتنالها….فاصبر

وقلها من أعماقك….

كلا….إن معى ربى سيهدين…كلما راودك الشيطان قائلا…لن تُحَل….
لن تقدر على الطاعة تلك…لن تستطيع الصبر على ترك تلك المعصية….
لن تستطيع الثبات أكثر من هذا لقد عظم بلائك….وطال…..
ففجرها فى وجهه بما أوتيت من قوة….قل كلا إن معى ربى سيهدين….اجعل يقينك فيه مغنيك عن كل الناس
اجعل يقينك وثقتك فيه تغنيك عن كل شئ….
كن أقوى به….وإياك والضعف باللجوء لبشر مخلوق مثلك……من مئات خلقه….

ردد على الدوام كلا….إن معى ربى سيهدين….كلما تأزمت الدنيا أمامك….كلما انسدت الطرق فى وجهك…
كلما صعب شئ عليك…..
فاعلم أن الله هاديك ما دمت واثقا بقوته…..
واثقا بكيانك…..
لا بلسانك….



 

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: